مؤسس الإيثيريوم يأمل أن تصل البورصات المركزية إلى الجحيم

الإيثيريوم
0 875

عبر المؤسس المشارك لشركة الإيثيريوم ، فيتليك بوترين، عن استياءه من بورصات العملات الرقمية المركزية، متمنيًا أن تحترق جميعها في الجحيم.

جاءت تصريحات بوترين، خلال مقابلة مع الصحفي جون إيفانز في TechCrunch، وذلك في الجمعة الماضية، ودعم بوترين موقفه تجاه اللامركزية، مشيرًا إلى أن تطوير المنصات اللامركزية أفضل، لأن هذه يساعد مجتمع العملات الرقمية في أن تكون قادرة على سحب تمركز السلطة من بورصات العملات الرقمية المركزية.

وقال المؤسس المشارك لشركة الإيثريوم ETH:

“أنا شخصيًا أتمنى أن تذهب التبادلات المركزية إلى الجحيم بأكبر قدر ممكن”.

وأضاف أن المنصات المركزية، تمتلك القدرة على تحديد أي من العملات الرقمية ستصبح كبيرة، ولكنه أوضح أنهم يفعلون ذلك من خلال فرض رسوم إدراج مجنونة تصل من 10 إلى 15 مليون دولار، متابعًا أن المزيد من اللامركزية سيرضي على نحو أفضل قيم البلوكشين المتمثلة في الانفتاح والشفافية.

وأكد بوترين أن المنصات اللامركزية تفتقر إلى بعض الأشياء والتي هي بطبيعة الحال موجودة في نظيرتها المركزية، مثل الافتقار النسبي للسيولة، حيث أن المنصات اللامركزية يتم تأسيسها بطريقة تسمح للمستخدمين الاحتفاظ بملكية العملات الرقمية والمفاتيح الخاصة.

وأظهر بوترين، أن المنصات اللامركزية أفضل عن المركزية، ضاربًا مثال بذلك، خلال المقابلة الصحفية، قائلًا: “إذا وضع أحدهم مسدسًا على رأسه وأخبره أن يكتب تصحيحًا لانقسام كلي”، بالتأكيد سيفعل ذلك، ولكن مع ذلك فإن المستخدمين القلائل نسبيًا سيقومون بعد ذلك بتنزيل التحديث وتشغيله، ويدعى ذلك اللامركزية من وجهة نظر مؤسس الإيثيريوم ETH.

الجدير بالذكر أن درجة لامركزية الإيثريوم ETH نفسها كانت موضع تساؤل من قِبل بعض الخبراء الذين يشيرون، على سبيل المثال، إلى إمكانية التواطؤ بين مجمعات التعدين للتلاعب في الشبكة.

يذكر أن الرمز المميز للإيثريوم هو الإيثير ETH، والتي تعتبر ثاني أكبر العملات الرقمية من حيث القيمة السوقية، بعد البيتكوين، ووصل الإيثير حتى وقت كتابة الموضوع إلى 483.85 دولار.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.