دبي تسير بخطى ناجحة لتكون أول مدينة عالمية تعمل بتكنولوجيا البلوكشين في 2020

الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لدائرة دبي الذكية
0 963

تخطط دبي لأن تكون أول مدينة عالمية تعمل بتكنولوجيا البلوكشين في حلول عام 2020، وتعتقد الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لدائرة دبي الذكية، أن المدينة التي تقع في الإمارات المتحدة العربية، لديها مقومات النجاح لتحقيق ذلك، حيث يمكنها ترسيخ مكانتها كمركز محوري يمكن أن تصبح عليه مدينة ذكية متكاملة في السنوات القليلة المقبلة.

وتعتبر دائرة دبي الذكية، هي عبارة عن مسابقة ذات صلة بتكنولوجيا البلوكشين، تهدف إلى إيجاد أكثر الشركات الناشئة في ذلك المجال من جميع أنحاء العالم، وتشجيعها على العمل داخل الإمارة العربية.

كانت لدى الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، بعض الكلمات الإيجابية للغاية فيما يتعلق بإمكانيات دبي، للأعمال التجارية المرتبطة بالعملات الرقمية أيضًا:

“لقد رسخت الإمارة نفسها، وفي زمن قياسي، كوجهة عالمية للمبتكرين ورجال الأعمال في صناعة البلوكشين والعملات الرقمية، وقد أصبحت الإمارة، مسترشدة برؤيا قيادتنا، مرادفًا لتبني تقنيات طليعية ببراعة والاستفادة منها لخلق تجربة مدنية متطورة ومترابطة لسكانها وزوارها”.

إن استقطاب بعض الشركات الناشئة في تكنولوجيا البلوكشين، والأكثر ابتكارًا في دبي، هو جزء من خطة أكبر تسمى استراتيجية البلوكشين 2020، وتعتزم حكومة الإمارة أن تصبح أول حكومة تعمل على الإطلاق في العالم، بهذه التكنولوجيا بحلول العام المحدد.

وكانت دبي الذكية ومؤسسة دبي للمستقبل، قد أعلنتا هذه الخطة في وقت سابق من هذا العام وهي مصرة على جعل الإمارة أول مدينة تعمل على الإطلاق في مجال صناعة البلوكشين في عام 2020.

ستجري الجولة التالية من تحدي البلوكشين العالمي في قمة البلوكشين المستقبلية في 2-3 أبريل 2019، في المركز التجاري العالمي في الإمارة، المسابقة عبارة عن تعاون مشترك بين دبي الذكية ومسرحي دبي المستقبليين (DFA)، وهي مبادرة من مؤسسة دبي المستقبل.

ستتم دعوة الشركات الناجحة في ذلك المجال، والتي تمر بالمراحل الأولية للمسابقة للتدريب في الإمارة، بالتعاون مع وزارة الخارجية، وسوف تتلقى مقدمة لثقافة الإمارات العربية المتحدة، كما سيحصل الفائزون الأوائل الثلاثة في المسابقة على فرصة لبيع منتجاتهم وخدماتهم وتنفيذها في دبي، وسيحصل الفائز في المسابقة على مبلغ 20,000 دولار نقدًا، بينما يتلقى المركز الثاني والثالث 15,000 دولار و10000 دولار على التوالي.

على الرغم من أنه من غير المحتمل أن تصبح الإمارة، أول مدينة تعمل بتكنولوجيا البلوكشين بحلول عام 2020، إلا أن طموحها وقوتها الاقتصادية ستعطيها بالتأكيد ميزة في سعيها لتحقيق ابتكار تكنولوجي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.