أخبار البيتكوين

اختراق تداول العملات الالكترونية .. 2019 الأقل قيمة والأعلى كم

0 24

تعد بورصات العملات المشفرة، أحد أفضل الوسائل للاستثمار في هذا السوق، لذلك انتشر أمر اختراق تداول العملات الالكترونية خلال العامين الماضيين، وهذا ما سنتحدث عنه اليوم حول الأرقام المرتبطة بهذه الاختراقات والسرقات.

جرائم التشفير في عام 2020 .. مالجديد؟

جرائم التشفير في عام 2020 .. مالجديد؟
جرائم التشفير في عام 2020 .. مالجديد؟

أوضحت شركة تحليل البلوكشين Chainalysis، في تقرير لها بعنوان “تقرير جرائم التشفير لعام 2020″، أن عام 2019 شهد 11 نوع من أنواع اختراق تداول العملات الرقمية مقارنةً بـ 6 عمليات فقط في عام 2018.

وعلى الرغم من أن اختراق تداول العملات الالكترونية في 2019 شهد زيادة تقترب من الضعف عن نظيرتها 2018، إلا أن مبلغ الأموال المسورقة في 2019 أقل بثلاث مرات من عام 2018.

ويوضح الرسم البياني التالي مساهمة عمليات اختراق تداول العملات الرقمية في إجمالي المبالغ المسروقة في العام.

اختراق تداول العملات الرقمية في إجمالي المبالغ المسروقة في العام
اختراق تداول العملات الرقمية في إجمالي المبالغ المسروقة في العام

2019 الأقل في قيمة اختراق تداول العملات الالكترونية

وإذا قمنا بعملية مقارنة سنجد أنه حتى الآن لا يوجد اختراق في العملات الرقمية حتى الآن يضاهي اختراق بورصة العملات المشفرة Mt.Gox في 2014، أو بورصة Coincheck في 2018، حيث انخفض إجمالي السرقات الناتجة عن الاختراقات بقيمة 283 مليون دولار في العام الماضي، وهو أكثر بقليل من نصف الملبغ المسروق من Coincheck وحدها.

لكن عند الحديث عن اختراقات العملات الرقمية وخاصةً بورصات التداول، يجب علينا أن نطرح تساؤل حول الأسباب التي تؤدي إلى ذلك، حيث أكد التقرير أن هذه السرقات جاءت تنفيذًا لاستغلال نقاط الضعف التقنية في بعض البورصات، والمعتمدة على الهندسة الاجتماعية، إضافةً إلى نقص وعي العميل حول هذا النوع من الاستثمار.

ويعتبر أكبر اختراق تداول العملات الالكترونية في 2019، هو اختراق بورصة Coinbene، والتي تتخذ من سنغافورة مقرًا لها، حيث فقدت رموز قائمة على ERC-20، بقيمة تصل إلى 105 مليون دلار، ثم بعد ذلك Upbit والتي فقدت 49 مليون دولار، يليها منصة العملات الافتراضية Binance والتي فقدت 40 مليون دولار، ثم أخيرًا BITPoint التي فقدت 32 مليون دولار.

نهاية العملات الرقمية المسروقة

نهاية العملات الرقمية المسروقة
نهاية العملات الرقمية المسروقة

على الرغم من أن البيتكوين BTC بدأت كعملة مشفرة مكّنت المعاملات المجهولة، إلا أنها تسمح بتتبع معرفات المعاملات حاليًا. وبالتالي، قامت Chainalysis بمراقبة حركة الأموال المسروقة واستكشاف كيفية تصفية العملات المشفرة. في معظم الحالات، وصلت العملات الرقمية إلى البورصات الأخرى ثم تم تحويلها إلى نقد.

ومن المثير للاهتمام، أن النسبة المئوية للخدمات غير المشروعة المستخدمة كوسيلة للتصفية انخفضت في عام 2019 إلى أدنى مستوى في السنوات الخمس الماضية، مما يشير إلى أن تأثير التنظيم المتزايد حقيقي، إلا أنه قد يبقى جزء كبير من الأموال المسروقة غير المنفقة لسنوات طويلة.

التدابير الأمنية لمنع اختراق تداول العملات الالكترونية

التدابير الأمنية
التدابير الأمنية

في السنوات القليلة الماضية، نفذت بورصات العملات الرقمية العديد من التدابير الأمنية مختلفة لمنع هجمات الاختراق، بالحكم على متوسط ​​المبلغ المفقود لكل اختراق، يبدو أنهم يقومون بعمل رائع.

تحتفظ العديد من بورصات العملات الرقمية الآن بجزء أقل بكثير من الأموال في المحافظ الساخنة، والتي تعتبر أقل أمانًا. في الواقع، إذا كنت تشاهد حسابات تويتر مثل Whale Alert، يمكنك أن ترى أن المنصات الرئيسية غالباً ما تقوم بنقل أموال التشفير من المحافظ الساخنة إلى الباردة في المعاملات الكبيرة.

ومع هذا التطور في اتخاذ التدابير الأمنية لمنع اختراق تداول العملات الالكترونية من قبل المنصات المختلفة عالميًا، إلا أن القراصنة نفسهم أصبحوا أكثر تطور، ويستخدمون أساليب أكثر تعقيدًا لتنفيذ سرقاتهم، ثم أساليب معقدة أخرى لغسيل هذه الأموال بشكل متقدم.

بالتأكيد أن فكرة غسيل الأموال غير مرحب بها في سوق العملات الرقمية بشكل عام، إلا أنه على الرغم من ذلك لا يعرف أحد كيف يتم إيقافه حتى الآن، ومن الواضح أن بورصات تداول العملات المشفرة مازالت في حاجة إلى وسائل أمان أكثر تطورًا بعد، لتتجنب عمليات اختراق تداول العملات الالكترونية وربما يكون ذلك مطبق خلال العام الجديد الجاري.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More