أخبار البيتكوين

الإيثيريوم .. العملة الرقمية ETH تشهد انخفاض حاد في مخزون البورصات

45

لوحظ في الآونة الأخيرة انخفاض مبالغ الإيثيريوم ETH المحتفظ بها في بورصات العملة الرقمية خلال اليومين الماضيين. حيث أشارت بيانات CryptoQuant إلى أن هناك 8.1 مليون من العملة الرقمية ETH حاليًا في احتياطيات البورصات المركزية.

تسارع كبير في تداول العملة الرقمية ETH

ومن جانبه أوضح أليكس سوندرز، من شركة Nuggets News، أن هناك تسارع كبير في تداول العملة الرقمية ETH في الوقت الحالي. وأضاف سوندرز أنه لاحظ انخفاضًا بنسبة 10% في احتياطيات عملة الإيثير على المنصات المركزية في 14 يناير. حيث انخفض احتياطي العملة الرقمية ETH خلال الـ 24 ساعة الماضية من 11 مليون إلى 10 مليون ETH.

وأضاف سوندرز إلى أن انخفاض احتياطي العملة الرقمية ETH قد تصاعد بنسبة 20% أخرى. مما دفعه إلى اقتراح أن المنصات المركزية قد تنفد من العملة الرقمية ETH في الـ 48 ساعة المقبلة.

أظهر مقدمو البيانات الآخرون كذلك أن أرصدة صرف العملة الرقمية انخفضت بنسبة 42.5٪ منذ تسجيل أعلى مستوى لها على الإطلاق بلغ 14.1 مليون في منتصف مايو 2020.

وأوضحت بيانات Glassnode أن احتياطي الإيثيريوم ETH في البورصات المركزية لم تشهد هذا الانخفاض منذ يوليو 2018. وفي الوقت الحالي يتم الاحتفاظ بـ 7% من المعروض المتداول من العملة الرقمية ETH في البورصات كذلك.

مقارنة بين الإيثيريوم وعملة البيتكوين

وفسر سوندرز البيانات على أنها تشير إلى حدوث سباق سريع للانفجار إلى أعلى مستويات جديدة على الإطلاق، وهو أمر وشيك بالنسبة لـ العملة الرقمية الإيثير، قائلاً:

«نعلم جميعًا كذلك ما حدث عندما فاق الطلب المعروض من العملة الرقمية BTC دولار. تضاعف أربع مرات في 90 يومًا.»

وفي السياق ذاته. أظهرت بيانات CryptoQuant أن احتياطيات العملة الرقمية البيتكوين BTC في البورصات قد انخفضت بنسبة 21٪. ذلك منذ أن سجلت أعلى مستوى لها على الإطلاق بلغ ما يقرب من ثلاثة ملايين خلال مارس 2020. ومع ذلك، فإن التسارع الأخير في العملة الرقمية إيثر التي تم سحبها من البورصات يفوق بكثير BTC. انخفضت احتياطيات BTC في البورصات بنسبة 4.5 ٪ فقط منذ 21 أكتوبر بينما ارتفع سعر البيتكوين بنسبة 230٪، من حوالي 12000 دولار إلى 40.000 دولار.

الإيثير تشهد العديد من الإشارات الصعودية

وفي الوقت الحالي تشهد الإيثيريوم ETH العديد من الإشارات الصعودية كذلك بما في ذلك عدم توازن حجم العرض إلى الطلب بنسبة 9 ٪ تقريبًا.

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More