الرئيس التنفيدي لـ “الريبل”: الوضوح التنظيمي قادر على دفع العملات الرقمية والبلوكشين

الريبل XRP
0 718

قال الرئيس التنفيذي لشركة الريبل Ripple، براد جارلينجهاوس، إن إدخال لوائح جديدة سيؤدي إلى اعتماد التكنولوجيا الجديدة المتمثلة في البلوكشين والعملات الرقمية.

أدلى جارلينجهاوس بهذه التصريحات أثناء حديثه مع نائب المستشار العام من صندوق النقد الدولي، روس ليكو، في مهرجان التكنولوجيا المالية في سنغافورة، وتمحور موضوع المناقشة حول الأطر التنظيمية الناشئة في رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN). ومن بين أعضاء الرابطة: سنغافورة، إندونيسيا، تايلاند، ماليزيا، الفلبين، وغيرها.

وأضاف جارلينجهاوس:

“الوضوح التنظيمي لديه قدرة هائلة على دفع العملات الرقمية واعتماد البلوكشين، إنه من المدهش أن العديد من الأسواق لا تزال تعاني من عدم اليقين حول التكنولوجيا الجديد”.

وأكد أن سوق الآسيان وضع قواعد واضحة للبلوكشين والعملات الرقمية، لكنهم يواجهون تحديات في مجال البنوك، ومن ثم، ركزت الريبل اهتمامها على هذا القطاع، مشيرًا إلى أن ما يقرب من 50 ٪ من جميع العملاء العالميين للشركة يعملون في المنطقة، ولا يزال مقر الشركة في سنغافورة بمثابة محرك نمو للريبل، حيث توسع بنسبة 200 ٪ في العام الماضي، موضحًا أن تايلاند لم تدعم هذه التقنية الجديدة فحسب، بل إن تشريعاتها قد شرّعت نظام XRP.

في نهاية المطاف، تخطط الريبل لتقديم القيمة للإنترنت، وهو مصطلح ابتكرته الشركة، تعني به السماح بدفعات فورية واقتصادية عبر الحدود.

وفي الوقت نفسه، أكد جارلينجهاوس أن صندوق النقد الدولي يخطط لدعم هذه البلدان في وضع اللوائح المناسبة دون قمع التنمية في البلوكشين ومشاريع العملات الرقمية.

وتطرق حديث غارلينغهاوس حول عملة XRP، الخاصة بالريبل حيث أشار إلى أن XRP في خضم “الحرب المقدسة المشفرة”، لكنه يعلم أن الطريقة الوحيدة لتمكين الإنترنت من القيمة هي التعاون مع المؤسسات المالية واتباع اللوائح المناسبة.

وتحدث أيضًا ضد النقاد الذين نشروا معلومات كاذبة عن طبيعة XRP اللامركزية. وادعى أن بعض هؤلاء الناس لديهم مصلحة اقتصادية في إسقاط XRP. وينتمي بقية هؤلاء إلى المجموعة التي تعتقد أن الحكومة والتنظيمات لا يجب أن تكون موجودة في مجال العملات الرقمية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.