أخبار البيتكوين

العملات المشفرة واحتمالية تغيير النظرة في أوغندا .. مالسبب؟!!

0 14

يبدو أن أوغندا ستغير نظرتها تجاه العملات المشفرة خلال الأيام المقبلة، حيث يستكشف المشرعون في البلاد دور السوق حاليًا فيما يتعلق الأمر بعمليات الاحتيال في المخططات الهرمية.

وأوضحت صحيفة PML Daily المحلية في أوغندا ، الثلاثاء الماضي، 4 فبراير، أن المنظمين يمضون قدمًا تجاه اقتراح تجريم مخططات بونزي، والتي من الممكن أن يكون لسوق العملات الرقمية يدًا فيها.

تغيير نظرة العملات المشفرة في البلاد

خلال حديثه في البرلمان، كشف وزير المالية في أوغندا ديفيد باهاتي، أن الحكومة أنشأت فريق عمل لاستكشاف العملات المشفرة وتطبيقاتها المحتملة في أوغندا.

ستركز فرقة العمل في أوغندا أيضًا على اتجاهات الصناعة 4.0 العالمية التي يمكن أن تؤدي إلى تطورات كبيرة للبلد والمنطقة.

وحينما ننظر إلى موقف أوغندا تجاه العملات الافتراضية، نجدها واحدة من أكثر الدول الإفريقية المرحبة بهذا السوق، لكن المشكلة تكمن الآن في وقوع المواطنين ضحية لبعض عمليات الاحتيال.

أوغندا تثقف المواطنين حول سوق العملات الرقمية

وتسعى أحدث مبادرة للحكومة في أوغندا إلى تثقيف المواطنين وتزويد معرفتهم عن الاستثمار في مخططات بونزي. كما تم اقتراح حظر أوسع، كما أوضح بهاتي:

“نحن نناقش أيضًا مع وزارة الشؤون الداخلية في أوغندا حظر مثل هذه المخططات. التحدي هو أن مشغلي مثل هذه المخططات يسجلون كمؤسسات مالية، لكن عندما تبدأ العمليات على الأرض، فإن عملياتهم مختلفة. “

غالبًا ما يستخدم المحتالون العملات الالكترونية لجمع الأموال، مما يضعهم تحت رادار الحكومة في أوغندا :

“لقد واصلنا نصح الجمهور في أوغندا بالكف عن الاستثمار في العملات الرقمية لأنه لا يزال يتعين الإشراف عليها وتنظيمها في أوغندا. لذلك، شجعنا بشدة أفراد الجمهور على القيام بمعاملاتهم التجارية مع المؤسسات المالية المرخصة فقط. “

علاوة على ذلك، يجري تعديل قانون مكافحة غسل الأموال في أوغندا ليشمل مقدمي الأصول الافتراضية تحت مظلة التنظيم.

عملية احتيالية تسببت في سرقة 2.7 مليون دولار

أوضح بهاتي:

“سيؤدي ذلك إلى جلب مقدمي خدمات الأصول الافتراضية بما في ذلك مزودي العملات الرقمية في أوغندا إلى سلطة هيئة الاستخبارات المالية”.

الجدير بالذكر أن مسألة احتيال المخططات الهرمية أثيرت في كثير من الأحيان في أوغندا وعلى الرغم من ذلك لم يتم اتخاذ أي أجراء لمنعها من الحدوث.

ولعل عملية الاحتيال الأخيرة في أوغندا Dunamiscoin، والتي حدثت في يناير الماضي، تسببت في سرقة حوالي 2.7 مليون دولار من أموال المستثمرين في البلاد، كانت من العملات المشفرة أيضًا، حيث أن الشركة وعدت عوائد على الاستثمار الأولي بنسبة 40 ٪ لجذب المستثمرين.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More