أخبار البيتكوين

العملة الرقمية تتسبب في اشتعال أزمة جديدة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة

0 24

أصدرت الأمم المتحدة بيانًا تحذيريًا حول حضور مؤتمر العملة الرقمية في كوريا الشمالية والمقرر أن يكون في فبراير المقبل، مؤكدة على أنه من الممكن أن يشكل انتهاكًا للقانون والعقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد.

ماذا عن قضية باحث مؤسسة الإيثيريوم؟

وأوضحت رويترز في تقرير لها، اليوم الأربعاء، 15 يناير أن باحث مؤسسة الإيثيريوم ETH، فيرجيل جريفيث، يواجه اتهامات بتهمة التآمر لخرق قانون القوى الاقتصادية الطارئة الدولي.

الجدير بالذكر أن غريفيث سافر إلى كوريا الشمالية لحضور مؤتمر العملات المشفرة الأول في أبريل الماضي من عام 2019، وناقش هو والحاضرين في المؤتمر تقنيات العملات الرقمية وكذلك تكنولوجيا البلوكشين.

وأدعت الولايات المتحدة أن جريفيث كان يساعد كوريا الشمالية في تجنب العقوبات الدولية الاقتصادية المفروضة عليها.

وقال المدعون في القضية إن جريفيث كان يشجع العديد من مواطني الولايات المتحدة، بالذهاب إلى كوريا الشمالية لحضور المؤتمر المقبل حول هذه العملات.

كوريا الشمالية والولايات المتحدة .. العملة الرقمية دليل للتآمر

ونصت قوانين مؤتمر كوريا الشمالية حول العملة الرقمية المقبل، على أنه يسمح للأفراد من أي دولة في العالم عدا كوريا الجنوبية، اليابان، وإسرائيل، الحضور، مضيفًا أنه لن يتم ختم جوازات السفر للزائرين، مشيرًا إلى:

“سنقدم تأشيرة ورقية مفصولة عن جواز سفرك، لذلك لن يكون هناك دليل على دخولك إلى كوريا الشمالية لن يتم الكشف عن مشاركتك أبدًا من جانبنا ما لم تنشرها بمفردك”.

تخضع كوريا الشمالية لعقوبات الامم المتحدة منذ عام 2006 بسبب برامجها النووية والصاروخية. من بين أمور أخرى، تُلزم هذه العقوبات الدول بمنع “المعاملات المالية أو التدريب الفني أو المشورة أو الخدمات أو المساعدة”، إذا كان بإمكانها المساهمة في برامج الصواريخ أو المساعدة في تجنب العقوبات.

يبدو أن “المناقشات الصريحة حول العملة المشفرة للتهرب من العقوبات وغسيل الأموال” تشكل انتهاكًا مباشرًا لهذه العقوبة.

الجدير بالذكر أن كوريا الشمالية من الدول المعروفة في مجال اختراق العملة الرقمية ومنصات التداول، ونشرت مجموعة لازاروس التابعة لاختراق كوريا الشمالية قد نشرت فيروسات وبرامج ضارة جديدة لسرقة العملة المشفرة. كانت لازاروس تستهدف مستخدمي العملة المشفرة لبعض الوقت، وسرقت ما يزيد عن نصف مليار دولار، بين أوائل عام 2017 وأكتوبر 2018.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More