العملة المشفرة Libra ستقود الاتحاد الأوروبي لتنظيم قوانين جديدة

العملة المشفرة Libra ستقود الاتحاد الأوروبي لتنظيم قوانين جديدة
0 11

يبدو أن الاتحاد الأوروبي مازال يظهر قلقًا كبيرًا تجاه العملة المشفرة Libra التي أعلن فيسبوك عنها في منتصف يونيو الماضي من العام الجاري.

في السياق ذاته، تعهد مفوض الشؤون المالية بالاتحاد الأوروبي، فالديس دومبروفسك، باقتراح قواعد جديدة لتنظيم العملات المشفرة مثل Libra التي أعلن عنها فيسبوك.

وكما ذكرت رويترز، متحدثًا أمام المشرعين في الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، 8 أكتوبر، صرح دومبروفسك:

“تحتاج أوروبا إلى نهج مشترك بشأن الأصول المشفرة مثل Libra، أنوي اقتراح تشريع جديد بهذا الشأن، لحل هذه المشكلة الجدلية”.

العملة المشفرة Libra ودور دوبروفسكيس

بعد أن شغل منصب رئيس وزراء لاتفيا، ووزير المالية، وكعضو في البرلمان الأوروبي، في الفترة من 2004، وحتى عام 2009، يسعى دومبروفسك الآن إلى إعادة تعيينه كنائب الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية.

إذا تم إعادة تعيينه، فسيتم تكليفه باختصار بعنوان “اقتصاد يعمل من أجل الناس” وسيظل مسؤولاً عن محفظة الخدمات المالية للمفوضية وعملها “لتعميق الاتحاد الاقتصادي والنقدي لأوروبا”، كرئيس منتخب أورسولا فون دير الخطوط العريضة لين.

بالإضافة إلى التأكيد على الحاجة إلى تشريع جديد خاص بالعملة المشفرة في أوروبا، تحدث دومبروفسكيس عن حاجة الاتحاد الأوروبي إلى معالجة “المنافسة غير العادلة، والأمن السيبراني، والتهديدات للاستقرار المالي”.

وزراء مالية الاتحاد الأوروبي يعارضون Libra

وشهد أمس الإثنين، 7 أكتوبر، تصريحات وزير المالية الألماني أولاف شولز، حول العملة المشفرة Libra التي تخص فيسبوك، والذي أكد خلالها بأنه “متشكك للغاية” نحو مشروع Libra على Facebook.

كما تلقى إعلان عملات وسائل الإعلام الاجتماعية العملاقة المقترحة ردًا قاسيًا من وزير المالية الفرنسي برونو لو ماير، الذي ذهب إلى حد القول إن Libra لا ينبغي أن يُصرح به على الأراضي الأوروبية لأنه سيهدد السيادة النقدية للدول.

قال أيضًا الرئيس التنفيذي لشركة الريبل Ripple، براد جارلينجهاوس، أن العملة الرقمية Libra، ستفشل في الظهور أمام الجميع قبل عام 2023، في تصريحات له اليوم الأربعاء.

مازالت العملة المشفرة Libra حائرة ومقلقة لعديد من الدول، ومن بين هذه الدول، دولًا أعلنت رفضها الصريح مثل ألمانيا، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، والصين، بينما توجد أخرى مثل سويسرا ترغب في العمل على هذه العملة وتطويرها.