أخبار البيتكوين

تعدين العملات الرقمية .. الصين ربما تواجه هجرة كبيرة بعد هذه الأمور

77

تعتبر الصين إحدى الدول المهيمنة بقوة في سوق تعدين العملات الرقمية المختلفة. ووصفت التقارير الحديثة لعملات البيتكوين، كذلك الإيثيريوم، على أن الصين تتحكم في نسبة كبيرة من معدل تجزئة العملات.

بكين تسيطر على نسب كبيرة من معدلات تجزئة التشفير

وفقًا لتقرير صادر عن بلومبرغ، غادرت شركات تعدين العملات الرقمية في الصين البلاد بسبب ارتفاع تكاليف الكهرباء والمخاوف التنظيمية. يخطط عمال تعدين العملات المشفرة للانتقال من الصين إلى منطقة الشمال بسبب انخفاض أسعار الكهرباء.

الكهرباء أهم عنصر لدى تعدين العملات الرقمية

الكهرباء هي أهم شيء بالنسبة لمعدني العملات الالكترونية، قد أجبر الارتفاع الأخير في الأسعار وانقطاع العرض في الصين شركات التعدين على التفكير في مواقع أخرى. أدى الارتفاع الكبير في إنتاج الطاقة بسبب الظروف الجوية القاسية في دول مثل النرويج والسويد إلى انخفاض أسعار الكهرباء.

ومن جانبه قال رئيس العمليات في Genesis Mining، فيليب سالتر، لـ بلومبرغ:

«هناك تحول استراتيجي مهم للغاية بعيدًا عن التعدين في الصين إلى التعدين في الدول الغربية مثل السويد. حيث أصبح مستثمرو البيتكوين أكثر عمومية ويريدون المزيد من الاستقرار والأمان المهم.»

تعدين العملات المشفرة في الصين

واجه سوق العملات الافتراضية في الصين العديد من التحديات في السنوات الأخيرة. في عام 2017، أعلنت الحكومة في الصين عن حملة على الصعيد الوطني ضد عروض العملات الأولية (ICOs) وحظرت تمامًا تداول العملات المشفرة.

ومع ذلك، ظلت الصين صامتة تجاه تعدين العملات المشفرة بسبب أن عمال المناجم الصينيين كانوا يجلبون مليارات الدولارات من عائدات تعدين البيتكوين والإيثيريوم.

في عام 2019، بدأت الصين في استهداف مُعدني العملات المشفرة كذلك بسبب المشكلات التنظيمية.

بينما كذلك في عام 2020، أبلغ بعض عمال المناجم في الصين عن انقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق. بالإضافة إلى المخاوف التنظيمية وارتفاع أسعار الكهرباء في الصين يجد عمال المناجم صعوبة في تحويل عائداتهم من العملات المشفرة نقدًا بسبب حملة على البورصات المحلية. هناك أزمة نقدية في الصين لمعدني العملات الافتراضية.

تبدو الكهرباء الرخيصة في بلدان مثل السويد والنرويج فرصة مثالية لشركات تعدين العملات الرقمية الموجودة في الصين حاليًا.

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More