تقارير: تعدين البيتكوين هو الحل في إيران لمواجهة العقوبات الاقتصادية

إيران والبيتكوين
0 786

يتوجه المواطنون في إيران إلى تعدين البيتكوين (BTC)، بسبب الصعوبات الاقتصادية، الناجمة عن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة، حسبما أفاد مركز أبحاث الشؤون الدولية (Atlantic Council)، في 17 ديسمبر، الإثنين الماضي.

على الرغم من الانهيار الأخير في أسواق العملات الرقمية، وتقلبات عملة الريال الوطنية، بسبب العقوبات الأمريكية، التي تم تعزيزها مؤخرًا، إلا أن الإيرانيين لا يزالون يديرون الأرباح من تعدين البيتكوين.

كما أفاد المجلس الأطلنطي، اشترى علي حسيني (26 عامًا)، وابن عمه بيدرام قاسمي، جهاز تعدين البيتكوين Antminer S9، منذ شهرين مقابل 526 دولار، عندما كان تداول البيتكوين عند 6500 دولار.

على الرغم من ارتفاع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 190,000 مقابل الريال في ذلك الوقت، بالإضافة إلى انخفاض سعر البيتكوين، بشكل ثابت خلال الشهرين الماضيين، فقد ادعى الأخوان أنهما “لا يشهدون خسائر بعد”، بسبب انخفاض نسبي في أسعار الكهرباء.

تحتل إيران المرتبة الأولى عالميًا في دعم الطاقة، والتي تشكل قيمتها 10.4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي السنوي للبلاد. وزادت الإعانات هذا العام إلى جانب أسعار النفط، التي سبقت انهيار أسواق النفط الخام أوائل أكتوبر الماضي. إن سعر الغاز الطبيعي، وهو الوقود الرئيسي لإيران لتوليد الكهرباء، يتخلف بشكل عام عن النفط ببضعة أشهر في الأسواق الدولية.

وعلاوة على ذلك، اقترح الأخوان أن الدولار الأمريكي يجب أن ينخفض ​​إلى أقل من 110,000 ريال، ويجب أن ينخفض ​​سعر البيتكوين إلى 2000 دولار مقابل أن يخسروا حقًا، بدلاً من النظر في إيقاف تعدين العملات الرقمية وبيع أجهزة التعدين، كما الحال في بعض الشركات، حسيني قال إنه يخطط لشراء المزيد من أجهزة التعدين، وتوقع أن العملات الرقمية ستحل محل الأموال الورقية لا محالة.

في حين أن تعدين العملات الرقمية أصبح مقبولاً من الناحية القانونية كصناعة من قبل عدد من سلطات إيران في أوائل سبتمبر الماضي، إلا أن التداول التجاري لا يزال غير قانوني في البلاد، حيث أن البنك المركزي الإيراني حظر على البنوك المحلية التعامل مع بورصات العملات الرقمية، في وقت سابق من عام 2018.

بعض الطلاب من إيران في المملكة المتحدة، يستخدمون العملات الرقمية لتجنب العقوبات الأمريكية، وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا عن صحيفة الجارديان. نظرًا للقيود المفروضة على العملة الحالية، يقول بعض الطلاب إنهم لا يستطيعون الحصول على المال من المنزل من أجل دفع الرسوم الدراسية ونتيجة لذلك، فإنهم يتعرضون لخطر التوقف عن الدراسة أو منعهم من التخرج.

وكمحاولة لدعم الاستقرار الاقتصادي في البلاد، كانت الحكومة الإيرانية تدرس إطلاق عملة رقمية خاصة بها مدعومة من الدولة، في أواخر أغسطس الماضي، وكشفت بعض الجهات المختصة أن المشروع المدعوم من الحكومة كان جاهزًا، بناءً على تعليمات من رئيس إيران حسن روحاني.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.